الشباب كيف يبدعون نصوصهم

نظم اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات يوم الأربعاء 10 فبراير جلسة حوارية بعنوان “الشباب كيف يبدعون نصوصهم” حيث استضاف الاتحاد أمل السهلاوي، حصة عبدالله وعفراء محمود وأدار الجلسة الأديب محمد المرزوقي.
وفي بداية الجلسة تحدث سعادة سلطان العميمي رئيس مجلس الإدارة بكلمة افتتاحية حيث أشار إلى فخره بالتجارب الجديدة ودور الكتّاب الشباب في إثراء الثقافة والمعرفة، وتطوير الحراك الثقافي في الدولة، ومن جانبها تحدثت الأستاذة عائشة سلطان عن أهمية تجارب الكتّاب الشباب والرؤية المختلفة الخاصة بهم.
وتناول الحوار جوانب عدة منها اختيار الكتّاب لمجالات الكتابة التي يبدعون بها، كما تطرق الحوار إلى قضايا الشباب ودورها في الأعمال الأدبية، وتم الحديث عن الكتابة بعدة لغات مختلفة، من جانب آخر تطرق الحديث إلى دور النقد في التجربة الإبداعية للكتّاب الشباب.
وقد تحدثت عفراء محمود عن اتجاهها نحو كتابة القصة القصيرة لأنها وجدت نفسها فيها وعن مدى خصوصية الكتابة في القصة حيث يجب أن تكون حريصاً على كل كلمة تضعها في كل جملة ويجب ان تكون الجملة قصيرة والقصة يجب أن تكون مكثفة بكل جوانبها من الزمان والمكان ويجب أن تطرح افكاراً متعددة.
وعن مواضيع الشعر الجديدة أكدت أمل السهلاوي بأن هناك اتجاه سائد نحو القضايا الخاصة بالفرد حيث يتوجه الشعراء الشباب نحو الذات، وعن وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في الشعر أكدت أمل بأنها كانت سعيدة بالحرية التي توفرها هذه المنصات حيث توفر حرية في النشر ومجانية في الاطلاع على هذه الكتابات من قبل القراء وعدم وجود قيود حول مواعيد النشر او غيرها من المواضيع، لكن نشر الكتب يحفظ الحقوق للشعراء.
وتحدثت حصة عبد الله عن أسفها عند قراءة الأدب المترجم حيث تضيع الكثير من المعاني والجمال الموجود في النص الأصلي ومن أبرز ذلك جمال التشبيهات، وأن المترجم الممتاز يستطيع نقل المشاعر والتشبيهات الجميلة لكن لا يستطيع نقل الموسيقى في الكلمات.
وفي نهاية الجلسة قرأت حصة عبد الله شعرا بالأوردية والعربية كما ألقت أمل السهلاوي إحدى قصائدها.


هذه الـمشاركة مفيدة:

0 votes, 0 avg. rating

شارك هذا:

ewu