ورشة حول القراءة الإبداعية في اتحاد الكتاب في الشارقة

بحضور ومشاركة عدد من المهتمين نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بالتعاون مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ورشة عن (القراءة الإبداعية) قدمها الأديب سامح كعوش في مقر الاتحاد بالشارقة مساء أمس.

ومهد كعوش للورشة بإشارات إلى أهمية القراءة في حياة الفرد والمجتمع، وذكر أنها تضفي معنى وقيمة على الحياة، مستشهداً خلال ذلك بأقوال لشخصيات معروفة تؤكد هذا الدور الفاعل للقراءة، وتوقف خصوصاً عند قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: “أول كتاب يمسكه الطلاب يكتب أول سطر في مستقبلهم.. لأن القراءة تفتح العقول، وتوسع المدارك، وتزيد الفضول، وترسخ قيم الانفتاح والاعتدال وتسهم في التفوق العلمي والحضاري”.

وتناول المدرب قضايا مختلفة تتصل بموضوع القراءة منها العادات القرائية وأنواعها، واستعرض مع الحضور التجارب الشخصية لكل منهم في علاقته مع الكتاب، وما هي الكتب التي أثرت في حياته وصنعت مستقبله، فتعددت الإجابات، وكان على رأس الكتب التي تمت الإشارة إليها القرآن الكريم، إضافة إلى كتب أدبية وثقافية متنوعة منها “البؤساء” لفيكتور هيجو، و”في انتظار غودو” لصموئيل بيكيت، و”ألف ليلة وليلة”.

وكمثال على الكتب التي تغير وتترك بصمتها في حياة الإنسان أشار كعوش إلى كتاب “دب الحياة” لكمال جنبلاط، وقال إنه من أوائل الكتب التي قرأها، وقد أثرت فيه اللغة التي كتب بها، وهي مزيج من روح المتصوفة والثقافة الطقسية الآسيوية، وقد بلغ من تأثير هذا الكتاب فيه أنه لم يدخن ولم يشرب القهوة في حياته.

واستعرض المدرب مع المشاركين قائمة طويلة من الكتب التي تم اقتراحها كنماذج للكتب التي يمكن أن تغير وتؤثر.

وفي ختام الورشة قدم القاص محسن سليمان عضو مجلس إدارة الاتحاد شهادة تقدير للأديب سامح كعوش، وشكره على جهده، مشيراً إلى ان الورشة ستنعقد كذلك في فرع دبي يوم 16 الشهر الجاري، وفرع رأس الخيمة يوم 17 الشهر نفسه.


شارك هذا:

admin