44

التحولات اللغوية في العالم ومستقبل “العربية” في محاضرة لوزير الثقافة الجزائري بأبوظبي

ينظم الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ضمن برنامج فعالياته وأنشطته الأدبية والفكرية محاضرة لمعالي د. عز الدين ميهوبي وزير الثقافة في الجمهورية الجزائرية الشقيقة حول “التحولات اللغوية في العالم ومستقبل العربية”، وذلك انطلاقاً من تجربة ميهوبي الأدبية والإبداعية الغنية، ومن موقعه على رأس وزارة الثقافة في واحدٍ من أكثر البلدان العربية اشتغالاً على قضايا اللغة بوصفها تحدياً يرتبط بالهوية.

وميهوبي شاعر ومسرحي وروائي مرموق شغل مواقع مختلفة منها رئاسة اتحاد الكتاب الجزائريين بين عامي 1998 و2003، ورئاسة الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بين عامي 2003 و2006، ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر 2013 – 2015، فضلاً عن مناصب كثيرة إعلامية وثقافية وسياسية منها وزارة الإعلام 2008 – 2010، ووزارة الثقافة منذ عام 2015 إلى الآن، تضاف إلى ذلك قائمة طويلة من الإصدارات في مختلف فنون الكتابة، ما أهله للفوز بكثير من الجوائز والتكريمات على المستوى الجزائري والعربي والدولي، كما أنه عضو في عدد كبير من المؤسسات والهيئات والجمعيات المعنية بشؤون الثقافة والإبداع.

وفي تعليق لسعادة حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب على استضافة الاتحاد لمعالي د. عز الدين ميهوبي قال إن الاتحاد العام حريص على تنظيم مثل هذه الفعاليات التي يستضاف فيها كبار المبدعين وصناع الثقافة العرب، وما من شك أن معالي د. ميهوبي يأتي في مقدمهم. والحدث يكتسب أهميته من جانبين: جانب يتعلق بشخصية الضيف وتجربته وهو أحد أعلام الثقافة المعروفين، وجانب يتعلق بموضوع المحاضرة، حيث يتصدر مستقبل العربية شواغلنا جميعاً في ظل ما يعيشه العالم من تحولات عميقة ومتسارعة.

وأضاف الصايغ: إن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب مؤسسة منتجة وفاعلة ثقافياً، وليست إطاراً تنظيمياً يجمع بين اتحادات وروابط وجمعيات وأسر ثقافية عربية فقط مع ما لهذا الأمر من أهمية بطبيعة الحال. ولأننا كذلك نحرص حتى في اجتماعاتنا الدورية المخصصة لمناقشة الشؤون التنظيمية كما في اجتماعات المكتب الدائم على سبيل المثال على مقاربة الموضوع الثقافي والإبداعي، وهذا ما يحدث على أرض الواقع، إذ تتحول هذه الاجتماعات إلى خلايا عمل نشطة على مستوى الشعر والقصة والبحث والدراسة. وإلى جانب ذلك لدينا خطط في النشر والترجمة وتنظيم المؤتمرات وسواها.

وأشار الصايغ إلى أن محاضرة د. ميهوبي تتناول قضية هي من صلب اهتمامات الثقافة الإماراتية في هذه المرحلة، وهو الأمر الذي عبرت عنه سلسلة مبادرات كبيرة على رأسها التوجيه الكريم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتسمية عام 2016 عاماً للقراءة، وهو توجيه يعبر عن إيمان سموه بأن النهوض الحضاري لأي مجتمع يجب أن يكون متكاملاً في عناصره، وما من شك في أن القراءة أداة لتنمية العنصر البشري، وأنها كذلك تحصن اللغة الأم من خلال التشجيع على التعامل بها.

تقام المحاضرة الساعة السابعة والنصف مساء يوم الإثنين 15 أغسطس الجاري في قاعة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان رحمه الله بمؤسسة الشيخ زايد الخيرية والإنسانية بأبوظبي.


شارك هذا:

admin