Satellite_13

تكريم فريق عمل اجتماعات المكتب الدائم للأدباء العرب

رفع رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات حبيب الصايغ الشكر والعرفان الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على الدعم اللامحدود للحركة الثقافية في البلاد، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أوامر سموه بتخصيص فرع لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات في دبي والتكفل بكافة التكاليف الإدارية للفرع، مشيراً إلى أن الفرع سيتم افتتاحه في الاسبوع الاول من مارس/آذار المقبل، وسيكون مقره في مبنى مكتبة الطوار العامة في دبي .
جاء ذلك في الكلمة التي ارتجلها الصايغ مفتتحاً بها الحفل الذي نظمه اتحاد الكتاب مساء امس بالمسرح الوطني في أبوظبي لتكريم المؤسسات والجهات والإعلاميين الذين ساهموا في انجاح فعاليات اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والتي عقدت خلال الفترة من 20 إلى 22 يناير/كانون الثاني الماضي في أبوظبي . كما رفع الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على استقبال سموه رؤساء الوفود والمشاركين في اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب .
وتوجه الصايغ في كلمته بالشكر والعرفان إلى الشيخ نهيان بن مبارك وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على رعايته للاجتماعات، وافتتاح فعاليات الاجتماعات، ما كان له طيب الأثر في انجاحها، كما توجه بالشكر إلى وزارة شؤون الرئاسة وإلى وزارة الخارجية على الدعم الذي تم توفيره لاستضافة اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في أبوظبي .
وأكد الصايغ أن على المفكرين والمبدعين أن يسابقوا الزمن ويكتبوا بطريقة أهم لأننا مهما عملنا فنحن مقصرون في حق الوطن “أتمنى من الجميع أن نشتغل للسنوات المقبلة بشكل أفضل”، مشيراً بذلك إلى كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في القمة الحكومية، عندما تحدث عن آخر برميل نفط سيتم تحميله بعد 50 سنة مقبلة، وأن شعب الإمارات سيحتفل بتلك اللحظة إذا كان الاستثمار اليوم في مواردنا البشرية صحيحاً، وأشار الصايغ إلى أن كتاب وأدباء الإمارات معنيون بالتأسيس الثقافي لتلك اللحظة، وذلك عبر التمسك بقيم الإمارات وهويتها الوطنية وثقافتها، ولغتها العربية الامر الذي يجب أن نورثه لأجيالنا المقبلة .
وأضاف أن كلام سموه عن المستقبل بهذه الصورة التحفيزية يضع الكتاب والمثقفين في مواجهة مع مسؤولياتهم الوطنية نحو استبصار دورهم الحقيقي الآن وفي المستقبل .
وقال رئيس اتحاد كتاب الإمارات كيف سيحتفل أحفادنا بتلك اللحظة وكيف ستكون هويتهم وثقافتهم في تلك اللحظة، علينا أن نعمل منذ الآن وندربهم ونعدهم جيداً حتى يكتبوا باللغة العربية ويكتبوا قصائد باللغة العربية . وأضاف عام 2015 عام الابتكار في الامارات وفي القمة الحكومية طرحت مبادرة استحداث رئيس تنفيذي للابتكار في الوزارات والمؤسسات الحكومية الاتحادية، ونحن في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات نحتضن هذه المبادرة مقترحاً تغير النظام الأساسي لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات لاستحداث مثل هذا المنصب والتركيز على استقطاب الشباب .
وأضاف أن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات من أوائل جمعيات النفع العام في الدولة، ما دفعنا إلى العمل على احتضان مقر اتحاد الكتاب والأدباء العرب، مؤكداً أن الإمارات قادرة وبقوة أن تقود العمل الثقافي العربي، مشيراً إلى نجاح الاجتماعات الأخيرة للمكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب التي عقدت في أبوظبي الشهر الماضي، “لأن المناخ في الإمارات متاح، ودولة الإمارات استوعبت الرأي المخالف في الاجتماعات لأنها حاضنة ثقافية ومركز مهم في الوطن العربي” .
كما توجه الصايغ بالشكر والعرفان إلى جميع المؤسسات والجهات الداعمة والمشاركة في نجاح الاجتماعات، وإلى المسؤولين والمشاركين وممثلي وسائل الإعلام وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الكتاب والأدباء، والشكر إلى فريق هيئة دبي للثقافة والفنون وعلى رأسها عبدالرحمن العويس رئيس الهيئة، كما توجه بالشكر إلى “تكاتف” على جهود المتطوعين .
وفي نهاية الحفل الذي حضره الدكتور يوسف الحسن، وعدد من المسؤولين والشعراء سلم حبيب الصايغ، وإبراهيم الهاشمي الأمين العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات الدروع والهدايا التذكارية للمكرمين .


شارك هذا:

admin