اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يكرم المخرج علي العلي

كرم اتحاد كتاب وادباء الإمارات المخرج البحريني علي العلي.. وتم منحه شهادة تقدير على نشاطه السينمائي باعتباره مخرج شاب صاعد. ونظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع رأس الخيمة في قاعة جمعة الفيروز برأس الخيمة مساء أمس الأول أمسية سينمائية، تمت فيها مناقشة المخرج البحريني علي العلي عن فيلمه «مريمي» القصير والذي كتبه السيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد، وسبق أن فاز في مهرجان الخليج الثالث بأفضل سيناريو وأفضل تقديم وذلك بحضور عدد من السينمائيين والأدباء والمخرجين والممثلين والفنيين والصحافيين، وقد نصبت شاشة سينمائية كبيرة في وسط القاعة عرض من خلالها الفيلم. واشاد الادباء والنقاد السينمائيين بالرؤية الاخراجية التي اتسم بها فيلم مريمي.. واستهل المخرج البحريني علي العلي الأمسية السينمائية بالحديث عن طبيعة المهرجانات السينمائية المحلية وقال «أسهمت المهرجانات المحلية والخليجية في تطوير أداء السينما الخليجية التي أصبحت تخطو بثقة لتعزيز حضورها على مختلف المستويات كما أن التوجه نحو المخرجين السينمائيين الخليجيين أن يشهد عام 2010 – 2011 م إنتاج وإخراج الأفلام السينمائية الخليجية الطويلة». وقال العلي «إن فيلم مريمي عكس تراكمات الحياة التي نعيشها في دولة البحرين خاصة ودول الخليج عامة». كما ثمن العلي التطور الكبير الذي شهدته السينما الإماراتية حيث تعتبر الإمارات في طليعة السينما الخليجية كما تعتبر مدينة رأس الخيمة مركزاً مهماً ورئيسياً في السينما الإماراتية وذلك لوجود العديد من المخرجين السينمائيين المتميزين فيها، وأيضاً يجري تصوير العديد من الأفلام من الدول الأخرى في دبي ورأس الخيمة، وخصوصاً من السينما السعودية والسينما المصرية.. وكشف العلي عن ان التجهيزات جارية لتصوير فيلم طويل مع نهاية العام الجاري.. سيتم العمل عليه بهدف تقديم حدث نوعي يساهم في ارتقاء السينما في الخليج العربي. وتحدث العلي عن تجربته الدرامية الأولى المتمثلة في مسلسل على موتها أغني.. وقال انه عمل كما يعمل في تجاربه السينمائية تماما.. وفي تقديمه للمحاضر العلي، قال الأديب أحمد العسم رئيس فرع الاتحاد برأس الخيمة «إن السينما الخليجية شهدت خلال السنوات العشر الماضية تغيرات ملحوظة في النظرة السائدة تجاه صناعة السينما في المنطقة». وأسهمت المبادرات الحكومية، مثل مهرجان دبي السينمائي الدولي ومهرجان الخليج السينمائي، في تشجيع أعداد أكبر من المواهب الشابة على تقديم أعمال متميزة تعبر عن مواهبهم وإمكاناتهم. وتم بذل جهود كبيرة لتأسيس بنية تحتية سينمائية قوية في المنطقة، الأمر الذي سيسهم في ترسيخ حضور هذه الإبداعات السينمائية على المستوى المحلي».


شارك هذا:

admin