اجتماعات المكتب الدائم للكتاب العرب تنطلق في أبوظبي اليوم

تنطلق صباح اليوم في العاصمة الإماراتية أبوظبي اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والفعاليات المصاحبة، وتتواصل إلى غاية 22 من الشهر الجاري برعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الذي يلقي الكلمة الافتتاحية. ويتداول على حفل الافتتاح كل من محمد سلمان الأمين العام للاتحاد العام ويلقي رئيس اتحاد كتاب فلسطين الشاعر مراد السوداني كلمة الوفود المشاركة، وحبيب الصايغ كلمة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

أمسيات شعرية

ويضم البرنامج فقرات متنوعة من بينها معرض رسوم الكتاب والأدباء الراحلين للفنان حسن إدلبي، وعدد من الأمسيات الشعرية والأدبية، وندوتين علميتين وزيارة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

وتشهد الإجتماعات مشاركة وفود من 17 دولة عربية بالإضافة إلى وفد الأمانة العامة، وسيكون الحضور على موعد مع عدد من الأمسيات؛ الأولى يشارك فيها كل من: ألفريد سليمان، هدى علي أبلان، محمود بدوي نقشو، الحسن ولد محمد، جمال الدين بن خليفة، طلال سالم وخلود المعلا، وتديرها الزميلة السعد المنهالي، أما الأمسية الثانية يشارك فيها الشعراء: ظبية خميس، دزيرة حبيب سقال، محمد أنور المرتجى، فوزي إكرام، يوسف شقرة، علي الشعالي، وتقدمها الشاعرة الهنوف محمد، في حين يشارك في الأمسية الثالثة الشعراء والشاعرات: حبيب الصايغ، ميسون صقر القاسمي، شيرين العدوي، عبدالحميد القائد، نورالدين محمد باشا، عيسى الطائي، أحسن خراط، ويقدمها الشاعر محمد البريكي.

ندوات فكرية

وتشهد الاجتماعات ندوتين فكريتين الأولى حول الملكية الفكرية (قصور التشريع وأثره على حماية الإبداع) في جلستين علميتين الأولى يترأسها إسلام بوشكير ويشارك فيها كل من محمد العربي عمران، جاسم عاصي، وليد أبوبكر، الشيخ ولد سيدي عبدالله وممثل عن جمعية الإمارات للملكية الفكرية . أما الجلسة الثانية فيترأسها عبدالفتاح صبري ويشارك فيها التيجاني الحاج موسى، ريمون بطرس، فاطمة شعبان، عمر الكوز، زياد أبولبن وباسمة يونس.

الندوة الفكرية الثانية ستكون حول (الثقافة والتنمية: دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجا ) يترأس أشغالها ناصر العبودي ويشارك فيها كل من يوسف الحسن، زكي نسيبة، ماجد بوشليبي وحسن قايد الصبيحي.

هذا وتشهد الأشغال 3 جلسات خاصة باجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في فندق روتانا بيتش حيث تدور الفعاليات.

وأكد عدد من الضيوف ورؤساء اتحادات الكتاب العرب أن الإمارات تمثل نموذجا للبلد الآمن المستقر الذي جعل الثقافة من أوكد وأولى الاهتمامات، لما تلعبه من دور ريادي في بناء المجتمع وترسيخ حضورها في كل المحافل .

وقال صلاح الدين الحمادي رئيس اتحاد الكتاب التونسيين أن دولة الإمارات تمثل اليوم حالة استثنائية في محيطها العربي والدولي، نظرا لما تتمتع به من تنمية ألقت بظلالها على مختلف القطاعات، فاستفادت منها الثقافة بشكل لافت، وشكل ذلك إضافة نوعية في بلد حقق في السنوات الأخيرة طفرة نوعية في المستويات كافة، وهاهو يلقي بظلاله على المنطقة العربية في الحقل الثقافي من خلال الفعاليات الكبرى التي تقف وراءها الإمارات في الداخل والخارج.

وأكد الحمادي أن اجتماعات المكتب الدائم تمثل لقاء عربيا مهما على أرض الإمارات العربية المتحدة التي كانت دائما ملتقى عربيا مفتوحا لكل المبدعين من العالم العربي وخارجه .

وأشاد عزالدين ميهوبي وزير الإعلام الجزائري الأسبق والرئيس السايق للاتحاد العام للأدباء و العرب الذي يزور الإمارات لتسليم الدعوات لعدد من المثقفين الاماراتيين لحضور فعالية قسنطينة عاصمة للثقافة العربية2015 بأنه لا منطقة قادرة على التحدي أفضل اليوم من الإمارات، لأنها صاحبة رؤية ثاقبة نحو المستقبل وهي التي جعلت الثقافة رافدا مهما من روافد التنمية وإن اختيار الإمارات لتكون مقرا للاتحاد العام سيدخل هذه المنظمة الثقافية العربية ليجعلها أكثر انطلاقا وإشعاعا بعد مرور 60 عاما على تأسيس الاتحاد العام.

وأضاف الميهوبي في هذه اللحظات الصعبة والفارقة التي تعيشها الأمة العربية في ظل الانفلات الفكري والارهاب الذي يسيطر في عدد من المناطق بات لزاما على المثقفين عموما والكتاب خصوصا أن يكونوا جبهة صد وتوعية لوضع استراتيجية عربية تجعل الثقافة فوق السياسة، وإنني أرى أن اختيار الإمارات الترشح لاحتضان مقرالأمانة العامة هو حتمية وليست خيارا باعتبار الدعم الكبير الذي سيجده من لدن حكام الإمارات والمشرفين على دواليب الثقافة في هذه الربوع .

وقال حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات نحن مؤهلون

لنكون دائما في المقدمة، فدور الإمارات محوري في هذه المرحلة من تاريخ الأمة إذ هي تنشط ثقافياً بشكل لافت، وتحتل مركزاً رياديا في استقطاب المثقفين والكتاب والمبدعين العرب، وتعتبر الأكثر تأهيلاً لاستضافة هذا الحشد الثقافي الكبير من الكتاب والأدباء العرب، ونأمل أن ينجح بتعاون الجميع، كما نأمل من كتابنا وأدبائنا وخصوصاً الشباب أن يحضروا ويستفيدوا من وجود هذا الحشد في الإمارات.

تقرير الحريات

اجتماعات المكتب الدائم ستقدّم تقرير الحريات في الوطن العربي من خلال التقارير التي يتحدث فيها كل وفد عن وضعية الحريات في بلده، بالإضافة إلى بيانين ختاميين، الأول ثقافي يعنى بطرح القضايا الثقافية الشائكة في المشهد الثقافي العربي، مثل مسألة الحداثة، واقع الكتابة العربية وأفقها المستقبلي، أما البيان الثاني فهو بيان سياسي يتحدث فيه الكتاب العرب عن الوضع العربي الراهن، عن مواضيع الجماعات المتطرفة، الإرهاب، وكيفية مواجهة هذه القضايا الطارئة على مستوى الوطن العربي، والتي لا يمكن أن تكون مواجهة عسكرية أو قانونية فقط، وإنما من خلال الثقافة والفكر.

جائزة القدس وملف لـ «أدب الإمارات»

تخصص مجلة الكاتب العربي التي يصدرها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات عددها الذي يصدر بالتزامن مع الاجتماعات للأدب والثقافة الإماراتية، وقام الاتحاد بإعداد ملف عن الشعر والرواية والقصة في هذا العدد، كما سيتم إعلان الفائز بجائزة القدس لعام 2014، التي يمنحها الاتحاد العام سنوياً للمبدعين والكتاب العرب وتتكفل بها الإمارات مادياً للكتاب الذين يتحدثون في نتاجاتهم عن القدس وفلسطين، وستكون حيثيات الاختيار ضمن الاجتماعات.


شارك هذا:

admin