أمين عام اتحاد الأدباء والكتاب العرب يعلن تنظيم مؤتمر عن فلسطين في يوليو القادم

الشارقة في 30 مايو/وام/ أعلن حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب عن تنظيم مؤتمر عن فلسطين خلال الفترة من 13 الى 16 يوليو القادم في مدينة الرباط بالمملكة المغربية الشقيقة.

وقال الصايغ خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في المسرح الوطني بأبوظبي انه تنفيذا للقرار الذي اتخذه المؤتمر العام الـ 26 للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الذي عقد في أبوظبي في الفترة من 24 الى 29 ديسمبر 2015 بخصوص تنظيم مؤتمر حول فلسطين ..وبالنظر لطبيعة المؤتمر وحجمه فقد تقرر أن تتخذ هذه التظاهرة طابعا دوليا وأن يتم تنظيمها بشراكة بين الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب واتحاد كتاب المغرب وبالتنسيق مع مؤسستين ثقافيتين مغربيتين وطنيتين هما مؤسسة المشروع للتفكير والتكوين ومؤسسة فكر للتنمية والثقافة والعلوم .

وأشار الى أنه سيتم تتويج أعمال المؤتمر بإطلاق ” نداء الرباط حول فلسطين “.

وأعرب عن أمله في تحويل المؤتمر إلى مناسبة تصنع أفقا يسمح بالتفكير والبحث في تحولات القضية ومساراتها نحو منحها الوجه المطلوب في زمن عربي ولإقليمي دولي عرف ويعرف كثيرٍ من المتغيرات التي تدعو إلى العناية مجدد بأسئلة قضية العرب الأولى ومآلاتها وعلى رأسها سؤال بناء المشروع الوطني الفلسطيني.

وأعلن الصايغ أنه تنفيذا لقرار المؤتمر العام الـ 26 بتنظيم اجتماعات المكتب الدائم في سوريا أو في العراق في حالة تعذر ذلك ونظرا للحالة الأمنية في البلدين ما أصبح معها تنظيم الاجتماعات في أي منهما متعذرا فقد قررت الأمانة العامة اقامة اجتمعات المكتب الدائم المقبل في دبي خلال الفترة 23 الى 26 من شهر يوليو المقبل وسينظر المكتب الدائم في جدول أعماله نحو إصدار القرارات المناسبة وكذلك اصدار البيان الختامي والثقافي وتقرير حال الحريات في الوطن العربي.

وسينظم الاتحاد العام ندوتين مصاحبتين الأولى بعنوان “نحو استراجية ثقافي للوطن العربي”.

وأوضح حبيب الصايغ أن العنوان الرئيسي يتفرع إلى محاور هي أسئلة التراكم الثقافي في الوطن العربي بين التوابث والمتغيرات وأي دور للمثقف العربي في عالم اليوم والسياسات الثقافية في الوطن العربي .. الواقع والمآل وتجديد الخطاب الثقافي في الوطن العربي والثقافة العربية والحراك الاجتماعي ووضعية الثقافة العربية في عالم معولم والثقافة والديموقراطية في الوطن العربي والتقارير والخطط الثقافية السنوية .. بين القراءة التحليلية والمقاربة الاستشرافية.

وقال ان الندوة الثانية ستكون من وحي توجيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتخصيص العام 2016 عاماً للقراءة في دولة الإمارات وما تلا ذلك من قرارات على رأسها العمل على استصدار قانون للقراءة ضمن الاستراتيجية الوطنية للقراءة وكذلك من وحي مبادرة تحدي القراءة العربي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله”.

وأضاف الصايغ إن تناول هذا الموضوع من قبل الكتاب والأدباء العرب مهم جداً لأنهم طرف أساسي فيه منوها بالعلاقة الوثيقة بين هذا الذي يحدث في دولة الإمارات من حراك ثقافي نشط والاشتغال على استراتيجة ثقافية للوطن العربي وهو موضوع الندوة الأولى.

وأشار الى توجيه الدعوة إلى جميع الاتحادات والروابط والجمعيات والأسر المنضوية تحت الاتحاد العام لحضور اجتماعات المكتب الدائم التي ينتظر أن تعدل النظام الأساسي تعديلاً جذرياً حيث تعكف لجنة برئاسة الدكتور علاء عبد الهادي رئيس اتحاد كتاب مصر على وضع مرئياتها وتقديمها قبل موعد الاجتماعات.

وشدد الصايغ في ختام المؤتمر الصحفي على رمزية عقد مؤتمرين ثقافيين كبيرين في الرباط في أقصى المغرب العربي وفي دبي في أقصى المشرق حيث الثقافة العربية هي العنوان الذي يجمع العرب اليوم ودائما.


شارك هذا:

admin