الخواجا والدغفق والعمري يشاركون في «ملتقى الإمارات للإبداع الخليجي»

كشفت الأمانة العامة لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي، الذي ينظمه اتحاد كتاب وأدباء الإمارات سنوياً، عن الأسماء المشاركة في الدورة الثالثة للملتقى، الذي يعقد في الفترة من التاسع إلى 11 ديسمبر المقبل. ويشارك في الملتقى عدد من النقاد والشعراء، وهم: الدكتورة ميساء الخواجا، هدى الدغفق، وعبدالرحمن العمري من المملكة العربية السعودية، وجعفر حسن، أحمد العجمي، وإيمان أسيري من البحرين، والدكتور حسن مجاد، أحمد عبدرب الحسين، وطالب عبدالعزيز من العراق، والدكتور حمود الدغيشي، عبدالله العريمي، وسعيدة الفارسي من عمان، وصالح غريب، زكية مال الله، وعلي ميرزا من قطر، ونشمي الفضلي وصلاح دبشة من الكويت، وإبراهيم أبو طالب، جميل مفرح، وعلوان مهدي من اليمن، ومن الجزائر: الدكتور طارق ثابت، مسعود حديبي، وبن عزوز عقيل، إضافة إلى عدد من الشعراء والنقاد الإماراتيين سيتم الإعلان عن أسمائهم لاحقاً. وكانت الأمانة العامة للملتقى قررت توسيع المشاركات بضم الجزائر إلى قائمة الدول الممثلة في أعمال هذه الدورة. وحول هذا قالت الأمين العام للملتقى، أسماء الزرعوني «اقتصر الملتقى في دورته الأولى على دول مجلس التعاون الخليجي، وبدءاً من الدورة الثانية تقرر ضم كل من العراق واليمن. ثم تقرر أن تدعى بدءاً من الدورة الثالثة دولة عربية شقيقة لتكون ضيف شرف على الملتقى»، مشيرة أن ذلك يأتي بهدف «تعزيز البعد العربي لثقافة المنطقة». وأضافت «لدينا أمل في أن يكون الملتقى فرصة يتعرف من خلالها هذا البلد الشقيق على الأدب الخليجي عن قرب، ونتعرف نحن أيضاً على جوانب في المشهد الثقافي الجزائري نعتقد أنها بحاجة لأن يسلط عليها مزيد من الضوء». يشار إلى أن دورة هذا العام من ملتقى الإمارات للإبداع الخليجي ستحمل عنوان «القصيدة الحديثة في الخليج.. جذور وآفاق»، وتحت هذا العنوان تندرج أربعة محاور رئيسة، هي: «حداثة القصيدة في الخليج.. بحث في الأصول والملامح والتطور التاريخي»؛ «القصيدة الحديثة في الخليج.. التحوّلات والاستجابة»؛ «القصيدة الحديثة في الخليج.. الانفتاح على الأجناس والفنون الأخرى»؛ و»القصيدة الحديثة في الخليج.. الآفاق وهواجس التغيير».


شارك هذا:

admin