أدب الطفل والخيال محور جلسات ونقاشات «ملتقى الإمارات» في يومه الثاني

شكل حقل «أدب الطفل»، محور نقاشات وجلسات ملتقى الامارات للإبداع الخليجي، أمس، في ثاني أيامه بفندق هوليدي ان بالشارقة، إذ بحثت مجموعة متخصصين وكتاب وأدباء عرب، موضوعات متنوعة ومتفرعة في الخصوص، على رأسها: أدب الطفل من التراث الى الخيال العلمي، أدب الطفل ومستقبل اللغة العربية.

تركزت مضامين الجلسة الاولى، على موضوع رئيس: «أدب الطفل من التراث إلى الخيال العلمي»، حيث أدارها الدكتور عمر عبدالعزيز رئيس قسم «الدراسات» في «ثقافية الشارقة»، وشارك فيها:

أحمد الراشدي من سلطنة عمان والدكتور عبدالرحمن عبدالخالق من اليمن وذكرى اللعيبي من مجلة الشرطي في الشارقة. كما تطرقت خلالها، الدكتورة عزيزة الطائي من سلطنة عمان، إلى مسألة دور الخيال في تنمية القدرات العقلية للطفل، مشيرة إلى أن أدب الاطفال ينمي عقله يوسع مداركه. كما قال الكاتب والشاعر (المتخصص) جليل خزعل من العراق: «إن كتابة نص شعري للأطفال بالنسبة لي، عملية ممتعة تعيدني صغيراً ينظر الى الحياة بعينين حالمتين».

وأدارت الكاتبة أسماء الزرعوني، الجلسة الثانية: «أدب الطفل ومستقبل اللغة العربية»، وفيها تناولت الباحثة بديعة الهاشمي، أثر قصص الأطفال في تعزيز اللغة لدى الطفل العربي. كذلك أكد الدكتور شفيق مهدي من العراق، على ضرورة أن نعرب الكلمات الدخيلة في المناهج الدراسية، لان المناهج واجبة القراءة والحفظ، ولتشجيع القارئ على إشاعتها بين أفراد الأسرة والجيران.


شارك هذا:

admin