أوراق بحثية تناقش واقع وتحديات الرواية الخليجية

تختتم اليوم فعاليات الدورة الرابعة لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي الذي ينظمه اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في الشارقة، وقد أقيمت في النادي الثقافي العربي بالشارقة أول من أمس جلسة بحثية.

الرواية السعودية

وأدارت الأديبة صالحة غابش الجلسة المسائية الأولى التي جاءت بعنوان “الرواية الخليجية وتحديات الواقع” وقُدمت خلالها ورقتان بحثيتان، الأولى لخالد احمد يوسف من السعودية بعنوان: “الرواية السعودية وتحديات الواقع” تناول فيها الرواية السعودية والأسباب التي هيأت لها سبل التطور والنهوض، وظهور كُتّاب جدد في الرواية، واهم السمات التي غلبت على الرواية السعودية من حيث تناول تفاصيل المكان والشخصيات والأحداث والحوار وتداعيات الفكر وصراعاته وتفاعل المجتمع مع المنتج الروائي، وصولاً إلى إقدام الجامعات على فتح الدراسات العليا لتخصيص البحوث الجامعية في دراسة المنتج الروائي المحلي وتسليط الضوء على اتجاهاته وأغراضه وجمالياته وأنماطه الفنية والأسلوبية والإبداعية، كما تناول موضوع الدراسات النقدية وصدور أعداد تتناول الجانب النقدي والتحليلي في دراسة الرواية المحلية، كما ذكر بأن الحوافز المتمثلة في الجوائز المحلية والعربية والعالمية حفزت على ازدياد المنتج الروائي وعدد الكتّاب، وذكر بأن ترجمة الروايات السعودية إلى عدة لغات ساهم في التحفيز على الكتابة الروائية، كما تناول في ورقته البحثية التحديات التي أخذت تواجهها الرواية السعودية والمكتسبات التي حققتها خلال الألفية الثالثة.

الرواية النسوية العمانية

وفي الورقة الثانية قدمت د. فاطمة الشيدي من سلطنة عمان بحثاً بعنوان “الرواية النسوية العمانية- ملامح السرد وصورة المجتمع” حيث قدمت فيها تحليلاً لأعمال روائية لثلاث روائيات عمانيات قدمن أكثر من عمل روائي وهن: بدرية الشحي وغالية آل سعيد وجوخة الحارثي، حيث أوضحت بأن الروايات اهتمت بتقديم صورة المجتمع القريب والبعيد من خلال تجسيد صورة المرأة في ثلاثة أطر، الأولى: صورة المرأة التي تعاني من القهر والظلم الاجتماعي وتحاول التمرد على تلك الظروف. والثانية: صورة المرأة الطبيعية ضمن المنظومة الاجتماعية. والثالثة: صورة المرأة خارج مرايا المجتمع العماني.

شهادات

كما قدمت كل من لولوة المنصوري من الإمارات وبشاير محمد من السعودية وجوخة الحارثي من سلطنة عمان وميسلون هادي من العراق شهادات حول تجربتهن في الرواية.

الجلسة الثانية

تناولت الجلسة الثانية التي اختتمت بها فعاليات اليوم الأول من الملتقى موضوع: “الرواية الخليجية وتحديات الفن” أدارها د. صالح هويدي، وشارك فيها ناصر الملا من الكويت بورقة بحثية، فيما قدمت كل من الجوهرة القويضي من الكويت وسليمان المعمري من سلطنة عمان ورانيا مأمون من السودان شهادات حول التجارب الأولى في كتابة القصة والرواية.


شارك هذا:

admin