اتحاد كتاب الإمارات: علي أبو الريش أضاف الكثير إلى رصيد الإمارات الثقافي
حبيب الصايغ: إبداع أبو الريش ينتمي إلى المكان، ثم يتجاوزه
هنأ اتحاد كتاب وأدباء الإمارات الروائي الإماراتي الكبير علي أبو الريش لحصوله على جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميز في مجال الأدب في دورتها التكريمية الأولى، وقال: نعتز بتجربة أبو الريش، وهي واحدة من التجارب المبدعة التي أضافت إلى رصيد الإمارات ومنطقة الخليج والثقافة العربية الكثير، بما تتسم به من خصوصية، ورصانة، ومواظبة، واقتحام لعوالم جديدة في الرواية العربية. وأبو الريش فضلاً عن ذلك صاحب رؤى عميقة يزاوج فيها بين الأدب والفلسفة، إضافة إلى حضور قوي في مجال الإعلام والنشاط الثقافي الفاعل عبر عدد من المؤسسات التي عمل فيها. كل ذلك يجعل منه شخصية لامعة تستحق كل تقدير.
والجائزة بدورها وقد ذهبت إلى أبو الريش في دورتها الأولى تؤشر إلى أنها تتمتع بقدر كبير من الموضوعية، لا سيما أنها تأتي برعاية قمة الهرم السياسي في مجلس التعاون الخليجي، وهي بالتالي مرشحة لأن تكون من كبريات الجوائز العربية.
وشكر الاتحاد في ختام بيانه قادة دول مجلس التعاون الخليجي على هذه اللفتة الكريمة في النظر إلى الثقافة بوصفها شاغلاً حقيقياً، وجزءاً أصيلاً من المشروع الحضاري والتنموي الكبير الذي تعيشه المنطقة.
من جهته جدد حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات التهنئة للأديب الكبير علي أبو الريش، وقال: أبو الريش واحد من الأدباء والكتاب والمثقفين الذين غيروا من المعادلة التقليدية التي تؤمن بوجود مراكز وهوامش، فثقافة المنطقة اليوم حيوية إلى الدرجة التي تسمح لنا بالقول إنها القلب الذي يفيض بكل ما هو ثري وجميل وعميق، ونحن لا نتحدث هنا عن استقطاب للإبداع، بل عن إبداع ينتمي إلى المكان، ثم يتجاوزه.
وقال الصايغ: فوز أبو الريش بهذه الجائزة مناسبة لتجديد الدعوة إلى الكتاب الشباب لاستلهام تجربته الشخصية والإبداعية، والاستفادة منها، وهي تجربة إصرار على تحقيق الذات، وحماس للارتقاء بمستوى النص، واجتهاد، ومثابرة، مع حرص على الاغتناء الفكري والروحي، وتمسك بقيم المواطنة من حيث هي إبداع وابتكار وتميز.


شارك هذا:

admin

اترك تعليقك